بيان صحفي

ورشة العمل الرئيسية للأشخاص ذوي الإعاقة تصنع التاريخ في العراق ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

١٦ نوفمبر ٢٠٢١

أربيل - يوجد في العراق أكبر عدد من الأشخاص ذوي الإعاقة في العالم. حيث يُطلب من الأشخاص ذوي الإعاقة والمنظمات التي تمثلهم في العراق بشكل متزايد الدفاع عن حقوقهم في حكومتهم ووكالاتهم الإنسانية والإنمائية. ومع ذلك، لم تتح للأشخاص ذوي الإعاقة من مختلف المحافظات في العراق سوى فرص محدودة لتطوير فهم قوي وشامل لحقوقهم.

بالشراكة مع التحالف الدولي المعني بقضايا الإعاقة، وتجمع المعوقين في العراق، المنظمة العربية للأشخاص ذوي الأعاقة، والمنظمة الدولية للهجرة، نظمت المنظمة الدولية للهجرة اتفاقية الجسر للأمم المتحدة حول حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة - برنامج أهداف التنمية المستدامة الوحدة 1 التدريبية في محافظة أربيل في الفترة من 9 إلى 16 تشرين الثاني - وهو أول تدريب خاص بالعراق من نوعه، وأول ورشة عمل وطنية للجسر في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.  

ان اتفاقية الجسر للأمم المتحدة حول حقوق الأشخاص ذو الإعاقة - أهداف التنمية المستدامة هي مبادرة مكثفة لبناء القدرات حيث تتكون من ثلاث وحدات. وهي تدعم الأشخاص ذوي الإعاقة في الدعوة بشكل شامل إلى إعمال جميع حقوق الإنسان لجميع الأشخاص ذوي الإعاقة.

صرحَ موفق الخفاجي، رئيس تجمع المعوقين في العراق “بعد انتظار سنوات للعثور على الجهات المانحة لدعم تنفيذ مشروع الجسر في العراق، وأخيرا تحقق حلمنا! حيث هناك 108 مرشح من مختلف أنواع الإعاقات تقدموا بطلبات من مختلف أنحاء العراق." كما اضافَ قائلاً " "ان مشروع الجسر هو فرصة عظيمة لتحسين مهارات الدعوة للأشخاص ذوي الإعاقة في العراق."

وتم اختيار 23 مشاركاً من ذوي الإعاقات والخبرات المتنوعة، ليمثلون 12 محافظة في جميع أنحاء العراق. واتبعت معايير جودة الجسر العالمية لضمان اشراك ممثلي الفئات الممثلة تمثيلا ناقصا، بمن فيهم الأشخاص ذوو الإعاقة الذهنية، والاشخاص ذوي الإعاقة السمعية، والأشخاص ذوي الإعاقة العقلية الاجتماعية، والأشخاص ذوي التوحد ، والنساء ذوات الإعاقة، والشباب ذوو الإعاقة، والمسنين، وذوي الإعاقة من الايزيديين، والنازحين داخليا من ذوي الإعاقة في التدريب.

كما تضمنت التسهيلات التي يمكن الوصول اليها والشاملة مترجمي لغة الأشارة؛ وقام َ الرسامون برسم الرسوم التوضيحية التي توضح المفاهيم للمشاركين الذين لديهم أساليب محددة للتعلم البصري؛ والمساعدين الشخصيين؛ والمترجمين؛ ومواد التدريب التي يمكن الوصول إليها. حيث قام المدربون الناطقون بالعربية من ذوو الأعاقة من منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقا (بما في ذلك العراق) بتيسير هذه الوحدة.

قالَ إدغار كريم، خلال الأسبوع الأول من الجلسة، وهو أحد المشاركين في مشروع الجسر ورئيس الاتحاد الكردستاني للمكفوفين ومن يعانون من ضعف البصر" "ان هذا التدريب مفيد للغاية وذوي صلة؛ لقد استفدتُ كثيراً،" ثم اضاف قائلاً "تساعد مثل هذه التدريبات في تمكين أعضاء منظمات الأشخاص ذوي الإعاقة من الدفاع عن حقوقهم."

وعلى الصعيد العالمي، تلتزم المنظمة الدولية للهجرة بتقليل ومعالجة الحواجز التي تواجه الأشخاص ذوي الإعاقة والتصدي لها. في كانون الأول 2019، تم إطلاق إستراتيجية المنظمة الدولية للهجرة لإدماج الإعاقة في العراق 2019-2021 لمساعدة الحكومة على تطوير البرامج التي تدعم احتياجات المهاجرين ذوي الإعاقة. في عام 2021، قامت المنظمة الدولية للهجرة برسم الخرائط والتعاون مع منظمات الأشخاص ذوي الإعاقة؛ العمل على تسهيل الوصول إلى مراكز مجتمع المنظمة الدولية للهجرة؛ ووضع إرشادات للموظفين لتنفيذ البرمجة الشاملة للإعاقة.

صرحَ رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة في العراق، السيد جورجي جيغاوري "من المهم أن نرى التدريب القائم على مشروع الجسر الذي يتم استضافته لأول مرة في العراق، والذي تم تطويره وقيادته بواسطة أشخاص من ذوو الإعاقة،" ثم اضاف قائلاً "هم الأفضل للتحدث عن حواجزهم، ويجب مراعاة وجهات نظرهم أولاً عند تطوير البرمجة الشاملة. نشكر شركائنا على عملهم الجاد في تنظيم ورشة العمل هذه ، ونشكر حكومة أستراليا على الدعم المستمر لجهود المنظمة الدولية للهجرة لإدماج الاشخاص ذو الإعاقة ".

تم تمويل الوحدة 1 من مشروع الجسر من قِبل وزارة الخارجية والتجارة الأسترالية في إطار مشروع "دعم الحلول الدائمة والتماسك الاجتماعي وإعادة الإدماج في العراق،" مع مساهمات إضافية من البعثة المسيحية للمكفوفين العالمية والمؤسسة الدولية للتنمية.

ورشة العمل الرئيسية للأشخاص ذوي الإعاقة تصنع التاريخ في العراق ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

وحدة الإعلام في العراق التابعة للمنظمة الدولية للهجرة

وحدة الإعلام في العراق التابعة للمنظمة الدولية للهجرة

المنظمة الدولية للهجرة

كيانات الأمم المتحدة المشاركة في هذه المبادرة

الأهداف التي ندعمها عبر هذه المبادرة