بيان صحفي

السلطات العراقية وبالتعاون مع يونيتاد تنهي تنقيب مقبرة جماعية لضحايا تنظيم داعش في الأنبار

٠٧ أكتوبر ٢٠٢١

بغداد، 7 تشرين الأول (أكتوبر) 2021 – أنهت السلطات العراقية أعمال التنقيب في موقع لمقبرة جماعية في بير منطقة الحليوات بمحافظة الأنبار خلّفها تنظيم داعش في تشرين الأول / أكتوبر من عام 2014. وتمّت هذه الجهود بالتعاون مع فريق التحقيق التابع للأمم المتحدة لتعزيز المساءلة عن الجرائم التي ارتكبها تنظيم داعش (يونيتاد). وكان قد تم اختيار موقع التنقيب بناءً على الاستراتيجية المشتركة لتحقيقات المقابر الجماعية التي تم اعتمادها من قِبَل السلطات العراقية وفريق يونيتاد في أيلول / سبتمبر من عام 2020.

ومؤازرةً لعمليات التنقيب، فقد اختتمت السلطات العراقية أيضاً حملة لتمكين أقارب الضحايا من تسجيل أفراد عائلاتهم كمفقودين وتقديم عينات الحمض النووي للتعرف على الرفات التي يتم استخراجها من المقبرة الجماعية.

هذا وعمل متخصصون من دائرة شؤون وحماية المقابر الجماعية ودائرة الطب العدلي وفريق التحقيق يونيتاد وباشراف ودعم من قبل لجنة التنسيق الوطنية وبمساعدة دائرة شؤون الالغام التابعة لوزارة البيئة معًا بشكل وثيق لضمان جمع وتوثيق الأدلة والرفات التي يتم استخراجها بما يتماشى مع المعايير الدولية. ان الجهود المشتركة بين السلطات العراقية وفريق التحقيق يونيتاد تعتبر إحدى ركائز النجاح لعمليات التنقيب والتحقيق في المقابر الجماعية التي خلّفها تنظيم داعش.

وأشارت كارولين باركر، رئيسة وحدة الأنثروبولوجيا الجنائية والآثار في فريق يونيتاد إلى أن "الجمع بين الخبرة والتدريب في تطبيق التقنيات واستخدام المعدات المبتكرة مثل المسح بالليزر ثلاثي الأبعاد، بالإضافة لفهم الجرائم التي ارتكبها تنظيم داعش في العراق بشكل وثيق، ودراسة مسرح الجريمة في مواقع القبور الجماعية المعقدة جداً، والتواصل مع المجتمعات المحلية، تُسهِم جميعها في توثيق منهجية كاملة قائمة ومبنية على الأدلة حول الجرائم المرتكبة، وتدعم الجهد العلمي لتحديد هوية الضحايا".

كما تم إجراء حملة جمع عينات الحمض النووي من عائلات ضحايا تنظيم داعش بالتزامن مع أنشطة التنقيب نظمتها دائرة الطب العدلي بالتعاون مع دائرة شؤون وحماية المقابر الجماعية، حيث تم توجيه دعوة عامة لعائلات الضحايا من عشيرة البو نمر من قضاء هيت للتوافد إلى مركز دائرة صحة الأنبار بين 21 إلى 28 أيلول / سبتمبر لتقديم المعلومات وعينات الحمض النووي، حيث تلتزم السلطات العراقية باستلام كافة المعلومات حول أفراد الأُسر المفقودين نتيجة جرائم تنظيم داعش.

إن جمع الأدلة سواء كانت أدلة الطب الشرعي التي تم التنقيب عنها ميدانياً في موقع المقبرة الجماعية، أو من خلال عينات الحمض النووي التي تم جمعها في مديرية صحة الأنبار، لا غنى عنها للتوثيق الدقيق للفظائع التي ارتكبها تنظيم داعش في منطقة البو نمر.

وبحسب مدير مديرية المقابر الجماعية السيد ضياء الساعدي "ان عمليات التنقيب قد أسفرت عن توثيق كل ما يتعلق بمسرح الجريمة وكذلك كافة الأدلة التي ستحال وبموجب محاضر ضبط وكشف اصولية إلى المحاكم المختصة لتمكين القضاء من تحديد ومحاسبة الجناة والانتصاف لعوائل الضحايا".

إن تحديد هويات الرفات وإعادتها لعائلات الضحايا يعد أمراً مهماً أيضاً لمنح العائلات الذين فقدوا أحبائهم على يد تنظيم داعش نوعاً من السلام وخاصة بعد إعادة رفات الضحايا إلى عائلاتهم ليتمكنوا من دفن اقربائهم بشكل لائق وكريم وفقًا للتقاليد والمعتقدات.

السلطات العراقية وبالتعاون مع يونيتاد تنهي تنقيب مقبرة جماعية لضحايا تنظيم داعش في الأنبار

كيانات الأمم المتحدة المشاركة في هذه المبادرة

الأهداف التي ندعمها عبر هذه المبادرة