بيان صحفي

الولايات المتحدة تدعم برنامج الأغذية العالمي في توفير المساعدات للعوائل الهشّة في العراق

٢٣ نوفمبر ٢٠٢١

بغداد - يرحب برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة بمساهمة سخية تبلغ قيمتها 19.24 مليون دولار أمريكي من مكتب المساعدة الإنسانية التابع للوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (USAID-BHA). وسيساعد هذا التمويل، الذي جاء في الوقت المناسب، في توفير المساعدات المنقذة للحياة لـ 181 ألف نازح عراقي و 72 ألف لاجئ سوري والتي ستكون في شكل تحويلات نقدية تدعم احتياجاتهم الغذائية الفورية.

ويساعد هذا الدعم الأمريكي على ضمان حصول الأشخاص على الاحتياجات الغذائية والتغذوية الأساسية أثناء الأزمات وفي أعقابها - بما في ذلك خلال فترة ما بعد الصراع وخلال جائحة كوفيد - 19. وهذا سيمكن المستفيدين أيضًا من سحب استحقاقاتهم من المساعدات النقدية حسب رغبتهم دون أن يقتصر ذلك على السحب من مكان واحد، وسيكون هذا مشجعاً لعملية سلسة وفعّالة لإيصال المساعدات الإنسانية والإبقاء على التباعد الاجتماعي.

وقال جون كارديناس ، رئيس بعثة الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية في العراق: "مع وجود ما يقدر بنحو 1.2 مليون شخص لا يزالون نازحين في العراق و90 ألف لاجئ سوري في المخيمات، تواصل الولايات المتحدة دعمها لبرنامج الأغذية العالمي في جهوده المنقذة للحياة لتلبية الاحتياجات الإنسانية الملحة." وأضاف كارديناس "تهدف هذه المساهمة أيضًا إلى زيادة دعم رقمنة نظام التوزيع العام (البطاقة التموينية)، وهي خطوة حاسمة لتعزيز نظام الحماية الاجتماعية في حكومة العراق لتلبية احتياجات المواطنين."

بالإضافة إلى مساعدة برنامج الأغذية العالمي في تقديم المساعدات الغذائية المهمة والأساسية للعوائل العراقية النازحة واللاجئين السوريين، فإن هذه المساهمة الجديدة ستتيح للبرنامج تقديم دعم أفضل لملايين العراقيين في جميع أنحاء البلد من خلال دعم رقمنة نظام التوزيع العام (البطاقة التموينية) مع وزارة التجارة، مما سيسمح بتقديم مساعدة أكثر دقة وأنسب توقيتاً للأشخاص المحتاجة فعلياً بحصولهم على حصص غذائية شهرية تقدمها حكومة العراق.

وصرّح ممثل برنامج الأغذية العالمي في العراق، علي رضا قريشي "نحن ممتنون للدعم الثابت من الولايات المتحدة حكومةً وشعباً في تقديمهم المساعدة للعوائل الهشّة من النازحين العراقيين واللاجئين السوريين وكذلك في تعزيز الحماية الاجتماعية، وذلك من خلال إصلاح نظام التوزيع العام وتعزيز قدرات الحكومة العراقية."وأردف قائلاً "ستضمن المساهمة الحفاظ على التقدم المحرز في تحسين الأمن الغذائي للعوائل النازحة واللاجئين، واستمرار تقديم الدعم الفني الأساسي والمهم لحكومة العراق من أجل رقمنة أكبر نظام توزيع عام يدعم ملايين العراقيين."

منذ عام 2010، والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية هي شريكًا ثابتًا لبرنامج الأغذية العالمي في عملية الطوارئ التي يقوم بها في العراق. وفي عام 2019، توسع هذا التعاون لدعم مبادرات الحماية الاجتماعية.  ويواصل برنامج الأغذية العالمي ووزارة التجارة العراقية طرح تطبيق الهاتف الذكي "Tamwini"  (تمويني) للعوائل في محافظة النجف ، وهما في صدد توسيع النطاق ليشمل المواطنين في 15 محافظة أخرى. يتيح هذا التطبيق تحديث بيانات العوائل بسهولة وسرعة وعلى هواتفهم الذكية، مثل حالات الولادة أو الزواج ، مما يوفر الوقت ويعزز الدقة.

الولايات المتحدة تدعم برنامج الأغذية العالمي في توفير المساعدات للعوائل الهشّة في العراق

سيف ال طاطوز

برنامج الأغذية العالمي
Sharon Rapose

شارون رابوز

برنامج الأغذية العالمي
مسؤولة الاتصالات

كيانات الأمم المتحدة المشاركة في هذه المبادرة

الأهداف التي ندعمها عبر هذه المبادرة