بيان صحفي

العراق يشارك بفاعلية في مؤتمر الأطراف السابع والعشرون، مؤتمر الأمم المتحدة للتغير المناخي

٢٠ نوفمبر ٢٠٢٢

العراق هو خامس أكثر البلدان هشاشة تجاه التغيرات المناخية. الظواهر المناخية التي أصبحت واضحة ومحسوسة بشكل يومي تبين التأثير المباشر للتغير المناخي على مختلف أطياف المجتمع العراقي، مما يجعل مشاركة العراق بمؤتمر الأطراف لهذا العام في شرم الشيخ أكثر أهمية من أي وقت مضى. نظمت الأمم المتحدة مؤتمر المناخ بدورته السابعة والعشرين في شرم الشيخ بمصر من ٦ الى ١٨ نوفمبر ٢٠٢٢ مع تمديد يومين إضافيين لإنهاء المفاوضات.

 

تألف الوفد العراقي للمؤتمر من أكثر من ١٠٠ ممثل عن الحكومة العراقية، سياسيين وفنيين، ممثلين عن منظمات المجتمع المدني وممثلين عن النساء والشباب وكانت مشاركتهم فعالة. كانت هذه المرة الأولى التي يشارك فيها وفداً للشباب صفوف الوفد العراقي وقد تألف من ثلاثة أعضاء شبان وشابات. وشكلت النساء أكثر من نصف الوفد ككل، وأكثر من ٦٠٪ من مجموعة المفاوضين العراقيين.

أغلقت جلسة المفاوضات اليوم بإعلان تاريخي عن الاتفاق على انشاء صندوق "الخسائر والأضرار" للدول النامية، الأمر الذي دفع اليه المفاوضين بشدة بالوفاق مع "مجموعة الـ77" و "المجموعة العربية". كان المفاوضون العراقيون فاعلين أيضاً بمفاوضات البنود المتعلقة بأسواق الكربون ونقل التكنولوجيا من "اتفاقية باريس للمناخ".

شارك الوفد بلقاءات مع العديد من الأطراف على جانب المؤتمر كالمكتب الإقليمي لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في الدول العربية، مراكز الأمم المتحدة للتعاون الإقليمي، صندوق التكيف، شراكة المساهمات المحددة وطنياً، صندوق المناخ الأخضر، مرفق البيئة العالمية، برنامج الأمم المتحدة للبيئة وبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية.

تقول الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العراق، زينة علي أحمد: "مشاركة العراق الفعالة في مؤتمر الأطراف للمناخ تعكس اهمية التأثير الكبير للتغير المناخي على البلاد. الملف البيئي هو محط اهتمام وأولوية لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العراق حالياً، ومن ضمنه التأثير السلبي للتغير المناخي على الفئات الاجتماعية الأكثر هشاشة. سيواصل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي دعمه للعراق للحد من تداعيات التغير المناخي، والتكيف مع آثاره على نمو العراق وتعافيه."

يقول نائب وزير البيئة العراقي، الدكتور جاسم عبد العزيز الفلاحي: "هذا المؤتمر يكتسب أهمية خاصة نظراً للتحديات الجدية التي يمثلها التغير المناخي على المنطقة بشكل عام والعالم. نحن نعاني من خطر داهم وهو خطر الجفاف والتصحر وتدهور الأراضي وتراجع الإيرادات المائية بشكل كبير ونحن نعمل على هذه الأمور بشكل جدي ضمن برنامج حكومي واعد"

يقوم برنامج الطاقة والبيئة والتغير المناخي التابع لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العراق بتنفيذ مشاريع تدعم الاستدامة البيئية وقدرة المجتمعات المحلية على الصمود من خلال دراسة ومعالجة المخاطر الناتجة عن الدهور البيئي، تغير المناخ والكوارث، إضافة دعم الحكومة العراقية عن طريق وزارة البيئة لتحقيق المساهمات المحددة وطنياً للعراق.

محمد البهبهاني

برنامج الأمم المتحدة الإنمائي
مستشار الاتصالات

كيانات الأمم المتحدة المشاركة في هذه المبادرة

برنامج الأمم المتحدة الإنمائي

الأهداف التي ندعمها عبر هذه المبادرة