بيان صحفي

مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ووزارة الداخلية تعقدان مؤتمرا في بغداد لمناقشة سبل المضي قدما نحو إنهاء حالات انعدام الجنسية في العراق

١٩ يناير ٢٠٢٣

بغداد، العراق ، 18 كانون الثاني\يناير 2023 - بفضل الإطار القانوني في العراق لتقليل ومنع حالات انعدام الجنسية، حصل آلاف الأشخاص عديمي الجنسية أو أولئك المعرضين لخطر انعدام الجنسية في العراق على وثائق مدنية تثبت جنسيتهم العراقية خلال السنوات السابقة. على الرغم من ذلك، لا يزال بعض الأفراد يعانون من تأثير عدم حصولهم على جنسية أي بلد - مما يعني أنهم عديمي الجنسية. بالرغم من أن عدد الأشخاص عديمي الجنسية في البلاد قد انخفض بسبب الجهود التي تبذلها الحكومة العراقية، فإن أولئك الذين ليس لديهم جنسية لا يزالون يواجهون تحديات كبيرة في الحصول على أبسط حقوقهم، بما في ذلك الذهاب إلى المدرسة، والحصول عن رعاية طبية مهنية، والحصول على وظيفة، أو تسجيل الزواج والمواليد. كما لا يزال آخرون عرضة لخطر أن يصبحوا عديمي الجنسية في جميع أنحاء البلاد بسبب المعوقات الإدارية والاجتماعية والاقتصادية في الوصول إلى الوثائق المدنية.

لمعالجة هذه المعوقات، عقدت وزارة الداخلية العراقية والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين مؤتمراً في بغداد في 18 كانون الثاني / يناير لبحث حلول لإنهاء حالات انعدام الجنسية في العراق، ومنع حالات انعدام الجنسية في المستقبل، ناقش المؤتمر آلية تكثيف الجهود على الصعيد الوطني من أجل تسهيل الوصول إلى الوثائق المدنية. 

تماشياً مع خطة العمل العالمية للمفوضية لإنهاء حالات انعدام الجنسية 2014-2024 وحملة # أنا_أنتمي ، تعمل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في العراق على تسريع الجهود لدعم الحكومة في ضمان حصول جميع الأفراد المؤهلين على الجنسية العراقية وتحسين الوصول إلى الوثائق المدنية في جميع أنحاء البلاد.

في محاولة لفهم العوائق المتبقية التي يواجهها البعض بشكل أفضل ، منها العوائق المتعلقة بتأمين الجنسية العراقية والوثائق ، قامت المفوضية مع شريكها ، شبكة العيادات القانونية بدراسة مفصلة في عام 2021 عن الأكراد الفيليين والبدون، اثنان من المجموعات السكانية الرئيسية المتأثرة بانعدام الجنسية، ممن أحرزت الحكومة تقدمًا كبيرًا في إيجاد حلول لعدد كبير من حالات انعدام الجنسية بينهم. في الواقع ، حقق العراق أكبر انخفاض في حالات انعدام الجنسية في العالم في عام واحد (أكثر من 100000 شخص) في عام 2010. تقدم الدراسة لمحة عامة عن العقبات المتبقية لأولئك المؤهلين للحصول على الجنسية العراقية وتأمين الوثائق المدنية ذات الصلة. كما تقدم الدراسة مقترحات للخطوات التي سيتم اتخاذها لإنهاء انعدام الجنسية بين المجموعات عديمي الجنسية المعروفة المؤهلة للحصول على الجنسية العراقية بحلول نهاية عام 2023. وهناك دراسة أخرى جارية للنظر في المجموعات الأخرى التي قد تكون عديمة الجنسية أو معرضة لخطر انعدام الجنسية، ستتبع هذه الدراسة لمزيد من الخطوات بناءاً على نتائج الدراسة.

"غالبًا ما يكون الأشخاص عديمو الجنسية غير مرئيين في المجتمعات التي يعيشون فيها. لديهم صعوبات في الوصول إلى الخدمات العامة الأساسية، مثل تسجيل أطفالهم في المدارس أو تلقي الرعاية الطبية." قال جان نيكولا بيوز، ممثل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في العراق، "يمكن بسهولة معالجة العوائق المتبقية التي تحول دون الاعتراف بهم كمواطنين عراقيين. حيث يسير العراق على المسار الصحيح نحو إنهاء حالات انعدام الجنسية بالنسبة للأشخاص المؤهلين للحصول على الجنسية العراقية بحلول نهاية عام 2023. نحن ملتزمون تمامًا بتحقيق هذا الهدف من خلال دعم جهود السلطات لضمان الاعتراف بكل مواطن عراقي كعضو في مجتمعه".

 

للمزيد من المعلومات يرجى الاتصال:

شذى شقفة  (اربيل) 009647704946384     shakfehs@unhcr.org  

رشيد رشيد (دهوك) 009647507130014    Rasheedr@unhcr.org

كارلو جييلو (بغداد) 009647709260385   jeelo@unhcr.org

 

رشيد رشيد

المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين
مسؤول إتصالات أقدم / مساعد مسؤول إعلامي

شذى شقفة

المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين

كيانات الأمم المتحدة المشاركة في هذه المبادرة

المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين

الأهداف التي ندعمها عبر هذه المبادرة