بيان صحفي

تُجدِد الحكومة السويدية دَعمَها لأنشِطَة إدارة المَخاطِر المُتَفجِرة فِي العراق

٢٠ يناير ٢٠٢٢

بغداد، 20 كانون الثاني 2022 - ترحب دائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام (UNMAS) بمساهمة الحكومة السويدية البالغة 50 مليون كرونة سويدية (حوالي 5.7 مليون دولار أمريكي) ، والتي ستدعم الحكومة العراقية بالجهود الإنسانية والاجتماعية والاقتصادية وجهود إعادة الإعمار مع حماية المدنيين المستضعفين من التهديد الذي تشكله الذخائر المتفجرة.

بسبب النزاعات المتتالية في العراق منذ عام 1980 لغاية عام 2017 ، فضلاً عن الصراع الأخير مع تنظيم داعش، يعد العراق أحد أكثر دول العالم تلوثًا بالذخائر المتفجرة  حيث تبلغ مساحة المناطق الملوثة المسجلة حوالي 2850 كيلومترًا مربعًا.

ستسهم المساهمة المالية من الحكومة السويدية في تعزيز الجهود التي تبذلها دائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام لدعم تنمية القدرات من أجل تنفيذ استجابة وطنية لإدارة الذخائر المتفجرة. وكذلك تدعم المساهمة السويدية في إزالة الذخائر المتفجرة في المناطق المحررة وجنوب العراق وستدعم بشكل أكبر جهود التوعية بمخاطر الذخائر المتفجرة لحماية المدنيين مع رسائل ووسائل مصممة للوصول إلى النساء والأطفال ، وكذلك النازحين والمجتمعات المتضررة. سيساعد تنفيذ المشروع ، الذي بدأ في كانون الأول 2021 وسيستمر لمدة 24 شهرًا ، دائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام على دعم السلطات الوطنية للأعمال المتعلقة بالألغام من خلال المشورة الفنية والتدريب من أجل الإدارة والتنظيم والتنسيق الفعال لقطاع الأعمال المتعلقة بالألغام. علاوة على ذلك ، ستبني قدرة مستدامة للمشغلين الوطنيين لتقديم أنشطة الأعمال المتعلقة بالألغام بشكل مستقل.

صرح سعادة سفير السويد في العراق السيد جوناس لوفين قائلاً: "لا تزال الذخائر المتفجرة تشكل تهديدا خطيراً للمدنيين في جميع أنحاء العراق. يعد انتشار التلوث عقبة أمام العودة والوصول إلى الخدمات الاجتماعية الأساسية التي ستتطلب الأعمال المتعلقة بالألغام لسنوات قادمة. تتمتع السويد بعلاقة طويلة مع دائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام في العراق وتفخر بمواصلة دعم عملها بما في ذلك التركيز المتزايد على تعزيز القدرات الوطنية خلال هذه المرحلة."

"بهذه المساهمة السخية، دعمت السويد أنشطة دائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام في العراق بأكثر من 14 مليون دولار أمريكي منذ عام 2018"، حسب قول بير لودهامر  مدير برنامج شؤون الألغام التابع لدائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام في العراق, وأضاف قائلاً: "سيساهم الدعم السويدي بشكل كبير في إيجاد حلول دائمة من خلال تسهيل العودة الآمنة للنازحين داخليًا إلى أماكنهم الأصلية، وتمكين الوصول إلى المجتمعات المحتاجة للمساعدة الإنسانية."

تُجدِد الحكومة السويدية دَعمَها لأنشِطَة إدارة المَخاطِر المُتَفجِرة فِي العراق

Pehr Lodhammar

بير لودهامار

دائرة الأمم المتحدة للإجراءات المتعلقة بالألغام
مدير برنامج أقدم
السيد بير لودهامر هو مدير البرنامج الأقدم لدائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام UNMAS في العراق، حيث يدير جميع الموظفين الدوليين والمحليين في البرنامج، بالإضافة إلى العلاقات مع المانحين وتعبئة الموارد. وبصفته مدافعًا رئيسيًا عن قطاع الأعمال المتعلقة بالألغام في العراق، غالبًا ما يشارك في التنسيق مع أعلى مستويات الحكومة العراقية، ويمثل UNMAS في المحافل والمؤتمرات الدولية. السيد لودهامار حاصل على درجة الماجستير في التعاون الدولي والمساعدات الإنسانية، ولديه أكثر من 31 عامًا من الخبرة العسكرية والإنسانية في مجال إزالة الألغام.

كيانات الأمم المتحدة المشاركة في هذه المبادرة

دائرة الأمم المتحدة للإجراءات المتعلقة بالألغام

الأهداف التي ندعمها عبر هذه المبادرة