قيادة يونامي

  الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في العراق: جينين هينيس-بلاسخارت

 Jeanine Hennis Plasschaert

تسلمت السيدة جينين هينيس-بلاسخارت من هولندا مهامها كممثلة خاصة للأمين العام للأمم المتحدة في العراق ورئيسة لبعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي) في 17 كانون الأول 2018.

وعيّن الأمين العام للأمم المتحدة السيد أنطونيو غوتيريش السيدة هينيس-بلاسخارت بتاريخ 31 آب 2018، حيث خلفت في المنصب السيد يان كوبيش من سلوفاكيا الذي أعرب الأمين العام عن امتنانه لخدماته.

وتمتلك السيدة هينيس-بلاسخارت خبرة تمتد أكثر من 20 عاماً في المجالين السياسي والدبلوماسي، بعد أن خدمت في عدّة مناصب حكومية وبرلمانية رفيعة المستوى. إذ تولت منصب وزير الدفاع في هولندا (2012-2017)، وكانت أول امرأةٍ تمّ تعيينُها في ذلك المنصب. وكوزيرةٍ، أشرفت على هيئة الأركان المركزية وقيادة الدعم وهيئة المواد الدفاعية والقوات المسلحة الملكية الهولندية الأربعة: الجيش والبحرية والقوات الجوية والشرطة العسكرية وحرس الحدود. وخلال توليها ذلك المنصب، أشرفت على المشاركة الهولندية في العمليات العسكرية في مالي وأفغانستان والعراق، وبناءِ تعاونٍ وثيقٍ مع الاتحاد الأوروبي ومنظمة حلف شمال الأطلسي وشركاء الأمم المتحدة.

كما كانت السيدة هينيس-بلاسخارت عضواً في مجلس النواب في هولندا (2010-2012) وعضواً في البرلمان الأوروبي (2004-2010). وعملت في المفوضية الأوروبية في بروكسل وفي ريغا عاصمة لاتفيا وفي إدارة شؤون مدينة أمستردام.

 نائبة الممثل الخاص في العراق للشؤون السياسية والمساعدة الانتخابية: إنغيبيورغ سولرون غيشلادوتير

Ingibjörg Sólrún Gísladóttir

تسنمت السيدة إنغيبيورغ سولرون غِيشلادوتير من آيسلندا مسؤولياتها نائبةً للممثل الخاص للشؤون السياسية والمساعدة الانتخابية في بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي) في 2 آذار/ مارس 2021.

وأعلن الأمين العام للأمم المتحدة السيد أنطونيو غوتيريش تعيين السيدة غيشلادوتير في 15 كانون الثاني/ يناير 2021. وهي تأتي خلفاً للسيدةَ أليس وولبول من المملكةِ المتحدة، والتي أتمّت مهمتها نهاية شباط/ فبراير 2021. ويُعرب الأمين العام عن امتنانه للسيدة وولبول على خدمتها المتفانية منذ عام 2017 للأمم المتحدة في العراق.

وترفد السيدةُ غيشلادوتير هذا المنصب بثروةٍ من الخبرة الدبلوماسية والسياسية، بما في ذلك من دورها الأخير مديرةً لمكتب المؤسسات الديمقراطية وحقوق الإنسان، ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا (OSCE) ومؤخراً كرئيسةٍ لبعثة المنظمة لمراقبة الانتخابات في أوكرانيا. كما شغلتْ منصب المدير الإقليمي لهيئة الأمم المتحدة للمرأة في أوروبا وآسيا الوسطى، وممثلتها القُطرية في تركيا وفي أفغانستان. وقد كانت وزيرةَ خارجيةِ آيسلندا من 2007 إلى 2009 ، وعضوةً في البرلمان لمدة سبع سنوات، وعمدة ريكيافيك لمدة تسع سنوات. وهي عضوةٌ في شبكة وسطاء النساء في بلدان الشمال الأوروبي.

السيدة غيشلادوتير حاصلةٌ على درجة البكالوريوس في التاريخ والأدب من جامعة آيسلندا، كما أكملت دراساتٍ عُليا في التاريخ في جامعة كوبنهاغن.

نائبة الممثل الخاص، والمنسقة المقيمة، ومنسقة الشؤون الإنسانية في العراق: إيرينا فوياشكوفا-سوليورانو

 Irena Vojáčková-Sollorano

تولت السيدة إيرينا فوياشكوفا-سوليورانو، وهي من المانيا، مسؤولياتها نائبةً للممثل الخاص في العراق في بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي)، ومنسقةً مقيمةً في 4 آب/ أغسطس 2020. كما ستشغل السيدة فوياشكوفا-سوليورانو، منصب منسقة الشؤون الإنسانية.
 
وتم تعيين السيدة فوياشكوفا-سوليورانو من قبل الأمين العام للأمم المتحدة السيد أنطونيو غوتيريش في 2 تموز/ يوليو 2020، وهي ترفد هذا المنصب بأكثر من ثلاثة عقود من الخبرة العالمية في قضايا الهجرة واللاجئين، وتنسيق استجابات الأمم المتحدة الإنمائية والإنسانية، بما في ذلك بمنصب المنسقة المقيمة للأمم المتحدة في تركيا (2016-2019) وفي صربيا (2013-2016).  ومنذ آب/ أغسطس 2019، عملت السيدة فوياشكوفا-سوليورانو قائمةً بأعمال المدير الإقليمي لمكتب الأمم المتحدة للتنسيق الإنمائي لأوروبا وآسيا الوسطى في إسطنبول.
 
وفي الفترة 2010-2013، كانت السيدة فوياشكوفا-سوليورانو مديرة إدارة الهجرة في المنظمة الدولية للهجرة (IOM) في جنيف، وشغلت منصب نائبة رئيس موظفي المنظمة الدولية للهجرة في عام 2009.  وقبل ذلك، شغلت مناصب عليا في المنظمة الدولية للهجرة في بانكوك وفيينا وجنيف ومانيلا.
 
السيدة فوياشكوفا-سوليورانو حاصلة على شهادة الدبلوم في العلاقات الاقتصادية الدولية من الأكاديمية الدبلوماسية في فيينا ودرجة الماجستير في التاريخ والجغرافيا والقانون الدولي من جامعة فيينا وبكالوريوس في التاريخ وعلم الاجتماع والجغرافيا والعلوم السياسية من جامعة هايدلبرغ في ألمانيا.  وتجيد السيدة فوياشكوفا-سوليورانو اللغات الإنجليزية والألمانية والتشيكية.  
 
وتسنمت السيدة فوياشكوفا-سوليورانو منصبها خلفاً للسيدة مارتا رويداس من إسبانيا، والتي تقاعدت من الأمم المتحدة في أيار/ مايو. ومنذ أيار/ مايو حتى وصولها إلى بغداد في 4 آب/ أغسطس، عمل السيد ريتشارد ديكتوس قائماً بأعمال نائب الممثل الخاص في العراق والمنسق المقيم ومنسق الشؤون الإنسانية.